"بين طيات السحاب"


بين طيات السحاب..دفنته
عدت،، بين صفحات الورق وجدته..
وسيما ساحرا،، بقلب من ورق
لم أعلم ماهو إلا بعد أن تعلمت ألأرق..
كنت طفلة صغيرة..لا أعرف كيف اللعب
رأيته...فتعلمت كيف أحب!!
في تلك الجلسة البرية...ذات مساء
أحسست كأنه القمر،،،هو مصدر ألأضواء
كان في كل شئ رجل...لا بل رجال
أذاق قلبي مرارة الأشواق و الترحال
تساءلت دموعي يوما "أتراه يعود" ؟؟!
بل السؤال...هل حقا هو موجود ؟؟!
هل هو بشر مثلنا.؟.! لا بل ملاك
طبع و نفذ على قلبي حكم الهلاك
جاوبتني الأمطار..و حفيف الشجر
جاوبتني الصحراء..و غياب القمر
جاوبني الليل الحالك،،الزلازل و الأعاصير
و كلهم أجمعوا على حرمة ما يصير...!!
قررت البحث عنه..في كل مكان
سألت عنه الأحياء و الأموات...و خيال الإنسان
أين هو..؟؟ و أين ذهب..؟؟
حتى أصابني اليأس و الملل و التعب
فسمعت صدى صوت...صوت بعيد
كان يبشرني بأن اليوم عيد..!!
URL_REMOVED حقا قد عاد..؟!
أتراه قد علم أن أشواقي في إزدياد..؟!
فصرت أجري،،و أحفر الأرض بحثا
أتلفت حولي و أصرخ جهرا
وجدته أمامي...و ياله من منظر
ماهو و ماذا حدث..و من أي مصدر!!
فصرخ قلبي هناك شئ مريب..
لم يبدو كما عهدته..هذا حقا غريب
أين ذهبت،ماذا حدث،ماذا فعلت..؟؟
أجب عن أسئلتي،،،ماذا إنتظرت..؟؟
فإذا بدمعة تنساب على خديه
كانت جوابه..و ألألم باد عليه
كيف؟؟..هل حقا قد غدر؟؟
فردت علي السماء بأنه في خطر..
لقد تبع هواه..و أغوته الشياطين
لقد نازع ضميره..و كذب الحنين
لقد أغوى نساء الأرض..و حور السماء
و قد ظن أنه ملك..حتى هذا المساء
فقد كن يذبن عشقا من نظرة عينيه
و قتلت نصفهن كلمة "أحبك" من بين شفتيه
و لم تمت البقية إلا لأنهن
إما طرش..أو عميان أظنهن
إذا لماذا قد عاد بعد فوات الأوان؟؟
بعد أن مات قلبي،،و دخلت مدن الأحزان؟؟
هاهو قد عاد و قد حكم عليه
بالموت المؤبد،،،و كبلت يديه
قد أخد يصرخ و يستجدي،،و لكن من هناك؟؟!
من غيري ليحميه من سياط الهلاك...!!
و لكني قد شلت يداي..وقت تنفيذ الحكم
أيقتلني و أجعله يعيش؟؟! يالهذا الظلم
و لكني لم أنس يوما كوننا أحباب...
و كملاك يعود لوطنه..دفنته بين السحاب!!!
"ننتهي لنعود من جديد

Comments

Popular posts from this blog

Notes for a Lady !

THE ONE !

زيك