الــيــك وحـــدك


مع تلك الغيمة اتولدنا .... سحابة صيف صغيرة ... لهونا مع النجوم و انار القمر لنا طريقنا .... و لكن الامس طار مع اول هبة نسيم كورق الشجر المصفر الجاف حول بيت فرحنا

و أنا ,,, قد واظبت حتى الان ,,,, على ان اكون وفية ,,, كما يليق بمثلى ,,,, لأتواصل بشكل أو بأخر معك

الا اننى قد أتغيب هذه الأيام ,,,,, قسرا ..... لمدة قد تطول

فان كان ... فلا تقلق .... لأن جميع الغائبون يعودون فى اخر الامر .... و لو جثثا فى التوابيت

و أنا ..... ان لم أمت ... فاننى حتما سأعود

أما لو مت ... فسترجع روحى ترفرف فى بهيم الليل .... حول بيتك .... تبحث عن منفذ لتدخل

لهذااترك ... لو سمحت .... شباك حجرتك ... فى الليل .... مفتوحا

Comments

Popular posts from this blog

Notes for a Lady !

THE ONE !

زيك