شكرا


شكرا لوضعى فى الانتظار

شكرا لجعلى انكوى بالنار

شكرا للعذاب

عذاب دخلنى من ألف باب

شكرا للحنين

الذى استحال لاكوام من الأنين

و شكرا للخداع

شكرا لتحطيمى حتى النخاع

شكرا للرحيل

و لنسيان كل ما قد قيل

شكرا للذكريات

التى صارت كسطور فى روايات

شكرا كثيرا للذهاب

شكرا كثيرا للغياب

شكرا لاثباتك انك لست برجل

و ما الرجل الا بوعده بطل

شكرا للشهامة .. و المرِوءة .. و الوفاء

التى أضحت خيالا كحب ملأ السماء

و شكرا للدموع

شكرا لعدم الرجوع

شكرا لتحطيم تلك الروح

شكرا على القلب الملىء بالجروح

شكرا لحبك ... ذاك الحب

الذى علمنى كيف يموت القلب

عزيزى .... شكرا لمرورك بحياتى

حياتى التى استحالت الى مأساتى

Comments

Popular posts from this blog

Notes for a Lady !

THE ONE !

زيك