و لو من بعد حين


كوب قهوة،
هاتف ورقم ..
ذكرى وقلم ..
ليل حالك ونجوم خبأها الألم..

ضفائر شعر سودانية..
سجاد ، ووسائد مرمية..
و مسحة غبار منسية..

 نصف قلب ،
و دقائق عابرة ..
لقاء نيلان ،
و دخان سيجارة مطفية ..
ورود ذابلة ،
و جريدة مطوية ..

و فى وسط كل هذا
تحلم هي ..
ليست حزينة
و قطعاً ، ليست وحيدة
فقط ينقصها هو ... !!!

قمرها ساطع ،
و لكن تحجبه سحب ..
صدى الهدوء يكاد يصيبها بالجنون ..
لا يهم اين الجميع ،
المهم أنهم ذهبوا ..

كل ما لديها علبة كبريت صغيرة ..
بها قليل من الذكرى ،
و الكبرياء ..

خربشات على جدران غرفتها
بلغات غير مفهومة ..
رسومات و دموع ..

لا يمكن التعود على شيء
فالكل ما يلبث أن يتغير ..
حتى الحجارة تتكسر ..
و الأضواء يخف بريقها ..
و يذهب هو .. !!

و عود و أعذار ..
كل شئ لديها مؤجل ،
و هي تختار ..
حياة في قائمة الإنتظار ..

أثاث من خشب ،
و بيت من طين ..
نيل ،
و صغار نجوم تائهين ..
 باب موارب ،
طرقه الحنين ..
و خصلات من الشيب ،
تغطي الجبين ..


حتماً سيعود ،
و لو من بعد حين .. 

Comments

Popular posts from this blog

Notes for a Lady !

زيك

THE ONE !